كلمة الأمين العام

السيد علي محمد الماجد

كلمة الأمين العام

شهدت مسيرة الرياضة في مملكة البحرين نمواً ملموساً ومتصاعداً على مر السنين، وتعد الرياضة وما لها من تأثير إيجابي على مختلف جوانب الحياة إحدى الركائز الأساسية التي نؤمن بها وتمثلنا كمؤسسة طموحة، كما تعتبر الرياضة جزءً لا يتجزأ من مهمتنا وهدفنا تجاه ذوي العزيمة، فضلا عن تعزيز الحركة البارالمبية في البلاد.

منذ تأسيس اللجنة البارالمبية البحرينية، حرصنا على العمل بشكل وثيق للغاية مع شركائنا من الهيئات والمؤسسات الخيرية بغرض الارتقاء بحركة الرياضة البارالمبية وبناء أساس متين لدعم وتشجيع الرياضيين من ذوي العزيمة والشركات التابعة وصناعة الرياضة بصفة عامة.

إن فريق العمل في اللجنة البارالمبية البحرينية من ذوي الخبرة والكفاءة يكرسون كل جهودهم من اجل خلق بيئة مناسبة تتيح للرياضيين من ذوي العزيمة إطلاق العنان لإمكانياتهم وتعزيز ثقتهم بأنفسهم وإيمانهم بقدراتهم على تحقيق طموحاتهم الرياضية والمشاركة في البطولات في جميع أنحاء العالم وهدفنا هو توفير منصة لنشر الوعي بين المجتمع وتعريفهم بالحركة البارالمبية وبالرياضيين من ذوي العزيمة، فضلا عن تشجيعهم على جعل الرياضة جزءً من حياتهم اليومية.

وبدعم كريم من سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب، وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة الرئيس الفخري للإتحاد البحريني لرياضة ذوي الإعاقة، سوف نواصل سعينا الحثيث نحو تحقيق التميز من خلال الإستراتيجيات والمبادرات الطموحة بما يساهم في دعم “العصر الذهبي” للرياضة في مملكة البحرين.